كوب قهوة . .



في إحدى الجامعات ,
غاب الأستاذ عن طلبته قليلا ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة ..!
ومعه أكواب من كل شكل ولون أكواب صينية فاخرة . .

أكواب ميلامين . .  أكواب زجاج عادي . . أكواب بلاستيك . . أكواب كريستال 

فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن 
بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت !

قال الأستاذ لطلابه : تفضلوا و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة . . 

 وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب
تكلم الأستاذ مجددا:
هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم ؟
وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟؟؟

ومن الطبيعي ان يتطلع الواحد منكم الى ما هو أفضل
وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر..!
ما كنتم بحاجة اليه فعلا هو القهوة و ليس الكوب 

ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة
و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين .. 

فلو كانت الحياة هي القهوة فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكواب 
وهي بالتالي مجرد أدوات ومواعين تحوي الحياة , ونوعية الحياة ( القهوة ) تبقى نفسها لا تتغير

و عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة 
وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين وبدل ذلك أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة ..

في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرون فهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيه
مهما بلغ من نجاح ومهما اكتسب من المال والأشياء لأنه يراقب دائما ماعند الآخرين !


ليست هناك تعليقات: